:: مهرجان سينما المرأة    :: مخرجات افلام فلسطينيات    :: سينما للجميع    :: التواصل الثقافي

   

:: شاشات

 

 

"شاشات" مؤسسة غير حكومية، مسجلة رسمياَ في فلسطين، تركز في عملها على سينما المرأة،

وأهميتها، وأبعادها في طرح مفاهيم اجتماعية، حول تصورات عن ماهية النوع الاجتماعي،

والقيم الثقافية الناتجة عن هذه التصورات.

 

ويتكون مجلس إدارة "شاشات" من نساء ورجال ناشطين في مجال الثقافة والإعلام، والتعليم، والتنمية،

ويتألف من: السيدة سميرة حساسيان - رئيسة مجلس الإدارة، السيد ايمن النمر- نائب الرئيس،

السيدة عادلة العايدي - أمينة السر، السيدة حنان خلف - أمينة الصندوق، د. فيحاء عبد الهادي،

د. ميرفت بلبل، الانسة رنا المالكي، أعضاء. 

 

يقع مقر "شاشات" الرئيسي في مدينة رام الله، ومن أجل الوصول إلى بقية المناطق الفلسطينية، مقطعة الأوصال؛

 كوّنت شاشات شراكة في مدينة نابلس مع جامعة النجاح الوطنية، وفي بيت لحم مع مركز السلام،

في وقت شاركت مؤسسات عدة بالتعاون مع مؤسسة شاشات في عروضها المتواصلة بالضفة الغربية وقطاع غزة. 

 

تعتقد "شاشات" أن عدم المساواة بين الجنسين قضية متأصلة في المنظور الثقافي التقليدي عن المرأة،

المتجذر لا تلقائياً في المجتمع، ويؤثر هذا على فرص المرأة في التعليم، الصحة، الإبداع،

وكامل القضايا التي تساهم في تطورها، وتحسين حياتها، والمحافظة على كرامتها، كما يؤثر على صانعي القرار،

ومعظم المؤسسات التي لها تأثير على عملية التنمية المجتمعية وبناء مجتمع عادل.  

 

كما تعتقد "شاشات"، أن الثقافة والإعلام يلعبان دوراً مهماً في تشكيل المعتقدات والمفاهيم الثقافية،

والرأي العام حول المرأة ومكانتها الاجتماعية، فهما عاملان رئيسان من العوامل المؤثرة،

التي تستطيع أن تتدخل في طبيعة الصورة النمطية عن المرأة. 

وتستطيع الثقافة، والسينما على وجه الخصوص إتاحة فضاءات واحتمالات للمساواة بين المرأة والرجل،

والوصول إلى فرص اجتماعية واقتصادية، تكفل للمرأة الكرامة والتطور، بالإضافة إلى مجالات التعبير الإبداعي،

عن حياتها وأحلامها وآمالها.     

ويعتبر عرض ونقاش سينما المرأة، خطوة فاعلة في محاولة إيجاد تصورات وأنماط بديلة، تتحدى المفاهيم والسلوكيات

التي تحد من، وتحاصر دور المرأة والرجل في المجتمع في أنماط وقوالب، تؤثر على جميع مجالات الحياة

المرتبطة بهذين الدورين.

إن تحقيق المرأة للتعبير عن الذات، ودخولها إلى إمكانيات الإبداع، وصنع القرار في مجال الثقافة،

يعتبر من ركائز التطور الاجتماعي الديمقراطي، الذي يدعو إلى المساواة والكرامة لجميع المواطنين

رجالاً ونساءً - كما أكدت قرارات مؤتمر بكين (1995، الفقرة 33).

 

 

 

 

الرئيسية | من نحن | مهرجان شاشات لسينما المرأة | مخرجات أفلام فلسطينيات | برنامج محو الأمية الإعلامية | التواصل الثقافي | المفكرة | اتصلوا بنا

© جميع الحقوق محفوظة، شاشات 2005